هي فوضى .. مطارات و بلاد

هي ملاحظات بين ٣ مطارات مررت فيها بطريقي الى كندا, و سأقوم بتحديثها بشكل مستمر اذا أمكن. هذه الملاحظات هي  لتجربة شخصية.

هي ملاحظات ربما تعكس كيف البلد شغالة مش بس مطار، زي ما بقولوا “المطار مراية البلد”

$-مصر ” انت صبحت على مصر النهاردة– 

  •  في صرامة في تقديم الخدمات طبعا في استثناءات و “كله بتمنه يا باشا”
  • انت عبارة عن هدف للابتزاز من قبل موظفي المطار ليسترزقوا منك، حيزهقوك كلمة “كل سنة و انت طيب” ، و ازا ما فهمت لا يجد لابس الميري ان يطلب الحلاوة بكل صفاقة و ممكن يتنح و يهدد و يزهقك ازا ما دفعت
  • كل شيء ممكن ما دام حتخشخش جيبتك
  • خدمات غير موجودة عن قصد لالتهامك
  • الحمامات نظيفة باعتدال و موظف الحمامات بانتظارك عالباب مع محرمة و ابتسامة أسد شايف خروف
  • قبل ما تطلع الطيارة لكندا ، رح يجيك “رأفت الهجان ” ليتأكد انك مش مزور فيزا و رح يفتشوك و أطفالك و أغراضك ٢٠٠ الف مرة و برضة مش حيلاقوا حاجة

 

    ⏱⏱السعودية   تناظر الساعة و ليش مستعجل –

  •  ماشية بفعل الدعاء لا اكثر
  •  موظفين بختلفوا بين فظاظة بداوتهم و محاولة التمدن 
  • لازم يحسسوك انك بفيلم ابيض و اسود و ينزلوك من الطيارة و انت بتتمختر على درج الطيارة و تلفح وجهك برطوبة و شوب جدة
  • في اخلاق يمكن ملاحظتها و مباديء ملتزمين 
  • فيها، كاحترام خصوصية العائلة و تقديمها على العزابي حتى بأبسط لاشياء
  •  الحمامات مش نظيفة رغم وجود كادر للتنظيف بس شكلهم مش ملحقين لانها كمان بالطابور
  •  موظفي لجوازات ما زالوا يمروا بمرحلة التطور من تعامل مع دواب لتعامل مع بني ادم
  •  موظفي الخدمات الارضيّة شبيبة و حماس و موضة شعر و سكسوكة و بسمعولك ، بس ازا الشغلة فيها تعب سهل كتير يحولك على موظف تاني. و هات لاقي اللي بدور عليه زي الحمام المقطوعة ميته، بس معلومة استني وقت الصلاة و بتلقاه بالمصلى ! ان شاء المولى
  • قبل ما تطلع الطيارة على كندا ، موظف واحد بسالك عن الأوراق بطلع عليها و بشكرك و بقلك بالسلامة

 🎧🎧- الاردن “شايف نفسك برضه شايفة نفسي –

  • في صرامة في تقديم الخدمات طبعا الاستثناءات موجودة للقرابة و فيتامين واو
  • ، الخدمات موجودة كنوع انه هيو عنا بس من دون نفس . مثلا بصالة انتظار الكراون ، الاكل ما اله لا طعمة و صغير حجما،لولا انها نعمة الله لقلت عبارة عن بزقات بكل ما تعني الكلمة من قرف
  •  الحمامات نظيفة ، و موظف التنظيف بعطيك نظرة “نفسي بفلوسك و تفو عليك” او “شد علي كمان بس ما تعطيني اقل من دينار ولا احسب الله ما خلقك”
  •  موظفي الجوازات مش طايقين حالهم ، بعطيك ابتسامة غصب بس في وراه لوحة اهلًا و سهلا انت في الاردن
  • موظفي الخدمات الارضيّة شغيلة و على قدر الإمكان لطيفين

الحب في تشرين

الحب في تشرين

و قبلة مساء معبق برائحة المطر

مترنما بتراتيل شقية

تزهو في خدر

…….

الدفء في تشرين

و شمسا وادعة تحف الشجر

تزرع خريفا بزهرية

و ترصف وردا وزهر

……………….

العيون في تشرين

تشع ثقة و كحلا و ليلا و قمر

تلمع و ترقص و تضحك كجنية

… تاهت ساعة سحر

……

انت في تشرين

ملفحة بدثار غض ازهى البصر

تخط نظرتها أحلى أغنية

تنور قلبي و روحي

و أحلاها هدية و درر

……………………….

و انا في تشرين

طفلك المدلل الازهر

يسمع تنهيدة نومه

و يلعب بخصل القصب الاسمر

ويتلمس طريقه اليك

و يهمس بقوة قطرة مطر

لامست الارض المقدسة في حذر

أحبك…

و أحبك

..وأحبك

يا نورا نور دنياي و نور

#imatter

هو شعور يتولد عند الفجر،. فجر شخصية استيقظت لتتحسس تموجات الزمن على وجه لم تنفقده منذ زمن، بل اعتمدت ان تتحسسه من انطباعات دوائر تحيط بنا كاحاطة الاسوارة بالمعصم، دوائر من الناس،والعائلة، و زملاء العمل ، و اصدقاء. و عند اي حدث غير متوقع ضمن هذه الدوائر، تجدنا نتفقد وجوهنا،  ونكتشف كم تختلف عما كنا نريد لانفسنا و طاقاتنا تؤهلنا

هو مسؤولية شخصية عند الاستسلام لتصورات الاخر عنا و السماح لهم .بفرض احلامهم على أنفسنا، و نصبح عندها عبيد لتحقيق ذلك التصور

هو هاشتاج..  #imatter

يؤرخ لحالات ثورجية شخصية، بدأت باستيعاب حقيقة استعباد انسانيتنا من خلال مغريات من راتب و استقرار و زواج و تأمين صحي

hassank ‏@Ward_3rabi 17 Mar 2012

#imatter coz life is not just assignments to be delivered & profit to be accumulated!

لأن قيمتنا الانسانية اكير من فكر اصحاب المصانع و المصالح، فحياتنا ليست ملك تنفيذ الواجبات المناطة و كم الربح من عملك

hassank ‏@Ward_3rabi 28 Apr 2012

النجاح بالحياة زي الوردة ما بطلع بالإجبار بل بتوفير البيئة الداعمة و تحمل المسؤلية #imatter

hassank ‏@Ward_3rabi 14 May 2012

Moving forward is what I can do, even if it means stepping over my pride #imatter #life

التقدم لتحقيق ذاتنا يكون بالتحرر من ماذا يظن الاخر و انما ماذا احقق

hassank ‏@Ward_3rabi 23 May 2012

فلتهدأ كل تلك الفوضى و الحزن و الوحدة التي برأسي، أحاول التركيز ببحر زرقته تأخذني بعيييدا #imatter

hassank ‏@Ward_3rabi  2 Jun 2012

Bring in #CoEeCommerce made me feel that I was in hibernate mode for years of me working fir others fulfilling Their Dreamz ! #imatter

  عندما يتم تعريض تفكيرك لتفكير غير متوقع وبعيد عن المعتاد، تبدأ إعادة التشغيل restart

hassank ‏@Ward_3rabi  18 Jun 2012

يرقص قلبي طربا عند سماعي لعزف الجيتار ، كم ارغب بكسر الحيطان و الركض نحو هناك #imatter

 كم من حائط ترغب بهده، و تتملكك الارواح السبعين الفا و ترغب بعمل زوبعة..،حتى  و لو بفنجان

 hassank ‏@Ward_3rabi 11 Jul 2012

@Inkitab @mayyasi زوربا قرن الانسانية بالحرية.كم منا ينعم بحرية قراره؟الآمال و المجتمع و العمل هي قيود تجعل منا عبيدا لمفهوم الاخر #imatter

hassank ‏@Ward_3rabi 13 Sep 2012

بعض ذكرياتنا هي ألغام غضب، نعتقد انها دفنت بالبحر العميق و لكن عند اول موجة تتفجر #imatter

hassank ‏@Ward_3rabi 2 Nov 2012

ما تحط الحمار محل ما بدو صاحبه إذا شايف المحل غلط، لا تحول نفسك لآلة… الآلة تستبدل #imatter

hassank ‏@Ward_3rabi 16 Dec 2012

For all those burring themselves among piles of papers, emails or screen. Get a life of ur passion & stop living like a machine #imatter

hassank ‏@Ward_3rabi 19 May 2013

هناك أنواع من البشر لديهم سمية فتاكة، قربك منهم يسمن حياتك، فأبعد و سنفروا بحياتكم #imatter

hassank ‏@Ward_3rabi 19 May 2013

جربت تطلع من القمقم الخاص فيك، سيارتك، صحابك، مكتبك، و المول؟ اطلع سرفيس لوسط البلد و اتعرف على انسانيتك من جديد #imatter

الاعتياد أحد اهم ظواهر الاستعباد، و وحدها هز المي ينظفها من العكر

hassank ‏@Ward_3rabi 29 Jun 2013

لا تيبس مخك، دعه يتنفس و تقبلك للآخر لا يعني اقتناعك به. #imatter و اعلم أن تصرفاتك تتكلم بصوت أوضح من كلامك

hassank ‏@Ward_3rabi 1 Sep 2013

Accept the game of life& if your ace (knowledge & skills) fails you, do not question ur self,use your joker #imatter #عيلة_تويتر

hassank ‏@Ward_3rabi 7 Sep 2013

حكايا و حكايا @Hakaya_Hakaya متى آخر مرة حكيت قصة؟ يمكن قصتك ؟ حاول تحكيها و لو لنفسك حتندهش من شعور الحرية #imatter

أحسن طريقة للتعلم هي بالتعليم… فعلم نفسك عن نفسك

hassank ‏@Ward_3rabi May 14

عندما نفقد المحفز … خد راحة .. و تذكر من أنت.. و ماذا تريد #imatter

hassank ‏@Ward_3rabi Oct 14

It is cool to acknowledge other’s good quality .. But it is COOLER to acknowledge yours #imatter say “yes” to yourself

….

للمزيد زوروا

 https://twitter.com/search?f=realtime&q=%23imatter%20from%3Award_3rabi&src=typd

ربي اختارني عكل خلقه لاعمر الأرض ….. عشان هيك

 #imatter

ضاق خلقي يا صبي

تمر الايام و نبني قناعات تسير بها حياتنا منها دينية، و اخرى اجتماعية، منها ما اخذناه من اخرين و منها ما ” طلعوا عيوننا”  لنتعلمه.

من احدى قناعاتي هي قيمة ان تكون حياتي متركزة في الاردن و مكان نشأة أطفالي، و  كيف ان تربية البلد تجعل الطفل “مدردح ” و قد حاله”، و هكذا كونت لنفسي نمط حياة، و مصروف للبيت و العائلة ،و جزء توفير ليوم أسود “الله يبعده”.

لم احسبها “صح”” فأنا بتفاؤلي الزايد و “اللي” كنت اشوف نفسي فيه على اصدقائي و على “اللي قاتلين” حالهم يطلعوا من البلد. لم انتبه كيف ان اقراني “اللي” اغتربوا استطاعوا شراء سيارتهم الاولى وقت ما كنت انا استعير سيارة أهلي، و دفعوا عربون شقة بعمان الغربية و قت ما انا قررت اعمل اول استثمار بالمشاركة بقطعة ارض بالمفرق الصناعية عأساس حتكون “جبل علي-

الاردن”

لم انتبه انهم تزوجوا بأحسن فنادق الخمس نجوم و صرفوا على عرس اسطوري و انا اكتفيت ان اقول “هاي مظاهر”، المهم الواحد  يعيش على “قد  لحافه مبسوط”، لم اعلم ان اللحاف “اللي على قدي” شرب مي بالغسيل و هناك ملاعين بقصوا فيه و انا “مأمن ” مصدق اني ببلد الامن و الامان.

لم افكر كيف ان النظام التعليمي بالاردن من الابتدائي للجامعة يتهاوى بسرعة ضوئية و ان كنت اريد تعليما اساسيا لاولادي يقوي من فرصهم لمستقبل اجمل فيجب ان ادفع لمافيات التعليم الخاص و اقساط تتبارى “من اعلى؟”،

لم احسب ان تعليم اطفالي بالمدارس سيرميني تحت الدين ، لم احسب ان المرض الملعون و اللي التأمين الصحي ما خصه فيه بتربصلي و بأولادي و انا ما معي حق علاجه ولا واسطة لتأمين علاج مجاني

لم احسب ان مواليد التسعين بتوظفوا و ان اصحاب العمل بالاردن يبحثوا عن الارخص المطابق حتى في البشر وان الامان الوظيفي بكون اخوه للامن و الامان.

.هكذا قناعتي بالبقاء بالاردن تلاشت.

وليه ما تحلمش

هل تذكر ما هو حلمك، مش حلمك اللي حفظك اياه المجتمع، و ما بسال عن حلمك لما كنت بالمدرسة او الحلم اللي تذكره امام . أصحابك لتدافع عن وجود حلم ينتظر التحقيق !
.اذكر فيلم انجليزي عن خادمة في قصر استمرت بالعمل حتى اصبحت بالستين، اعتادت العمل حتى انها نست أحلامها الشخصية و في يوم طردت من العمل لانها لبست ثوب مالكة القصر. عندها اصبح حلمها ان تشتري ذات الفستان بغض النظر حتى لو اكل كل تحويشتها. و بالفعل  ذهبت الى لندن و منها الى باريس حتى تستطيع شراء الفستان، صديقتها حاولت ثني عزمها و كيف ان هذه الفكرة المجنونة ستقضي على أموالها “إجابتها كانت” هذا حلمي وانا كنت بلا حلم لسنين. كم منا اعتاد راتب نهاية الشهر و علب حريته بنفس سيجارة وقت الدوام و فنجان قهوة لاعتياد الليالي الطويلة التي تفقد النجوم بها كما روحك بريقها.

الفيلم يدعونا ليكون لنا حلم خاص و التشبت بأحلامنا، و ما لم يقله الفيلم ماذا حصل للمسكينة بعد ان اشترت الفستان بعد ان حققت .حلمها. و لكن حسب كل يوم همه و دعونا نفكر باحلامنا بواقعية، فالحياة بالأفلام حياة مثالية فحتى الأوقات الصعبة تبدو ستايل.

هذه مساحة مفتوحة لارواحي المكبوتة بالتعبير عن افكارها الصبيانية الغير واقعية التي سرعان ما تنطوي تحت ياقة القميص المكوية في وظيفة نظهر اجمل ما فينا كما تقول اللائحة الرسمية دون الاهتمام بما تحمله قلوبنا من تعب و ارق و خذلان

فحياتنا رغم محاولات الاختلاف سارت على مسار قطار الشباب العربي البطيء، فلديك المدرسة ثم الجامعة ثم العمل فالزواج و   الاطفال ليمسكوا الراية ذاتهاّ! كم منا خرج عن الاطار ليبحث فعلا عما يريد؟ و كم طالته حملات التثبيط العائلية بحجة المصلحة،  حتي اننا طورنا امثالا شعبية  تدعونا للاستمرار بالعيش بجانب الحائط و مداراة الكلب و ملازمة المقصقص.

و في غمرة العمل بالساقية و التزاما منا للعمل بكامل الطاقة الانتاجية سلمنا امورنا لغيرنا، فشؤونا الاقتصادية و السياسية سلمت لحكومات فقدت القدرة على تذكرها لمدى سرعة تغيرها. و سلمنا تربية اطفالنا لأغراب عنا وحصرنا تواصلنا الانساني برسائل قصيرة و متابعة حائط التويتر او الفيسبوك. و فصلنا وظائف للجميع كي لا تتم مقاطعتنا عن الساقية المقدسة فهناك السباك و الكهربجي و البنشرجي و المراسل و.. و …و و نسينا تفصيل دور لنا بجانب البقرة اللي نشف حليبها و صارت تبيعه بودرة بحجة العولمة.

كم ارغب بالعودة لعشاء الجبنة و شريحة البطيخ بلا شاورما بلا هم، و النوم بالحوش على صوفة اعتادت جدتي الجلوس عليها  .لتنقيب البامية، و السهر عالراديو مع الجيران ,وعدم السوال عن بكرة فبكرة رزقه معه

و للفضفضة بقية….

مشوار رايحين مشوار

مشوار اردني خالص، شمة هوا للعيلة بمناسبة إجازة نص السنة و فرصة آخد نفس من ضغط العمل.
الرحلة بدأت من سماء عمان الرمادية الى سماء البحر الميت الحنونة تستقبلك جلسات عائلية موزعة على المطلات المجانية على البحر اللي للأسف ميت بس منظر و لا العدم. نزلنا بفندق الموفنبيك و بصراحة الخدمة رائعة و أخوية، الى اللي انهبل من خدمة الشرق الأقصى و أنا منهم لازم يجرب الموفنبيك البحر الميت. التصميم الجميل يأخذك بواحات زراعية جميلة حوالين الغرفة اللي بتوفر جو السلطان ايام زمان و يا ما أحلى من فيقة الصبح على تغريد العصافير بتنط على اشجار البرتقال.
الأردن يتمتع بصفة تضاريسية نادرة فبإلامكان ان تنتقل من الجو الماطر الزمهرير الى المشمس الدافئ في اقل من ساعة!
اليوم الثاني كان باتجاه العقبة عروس البحر الأحمر و التي سبقتها أخواتها للسياحة و الشهرة العالمية. الطريق جميل جدا يتلوى باطلالة بريق البحر الهادئ و فجأة تجد حقولا خضراء تسر الناظرين و جبال الوطن السليب بتزاورنا و تسألنا متى حنوصلها فاتحين بإذن الله. نقرب عليها شوي و تبعد عنا و كأننا في خطين متوازيان لا يلتقيان!
وصولنا على العقبة كان بعيد ساعتين من مغادرتنا البحر الميت و على طول لموفنبيك – تالا بيه اللي يبعد عن الحدود السعودية قليلا.
الغرفة المطلة علئ البحر كانت مكافئتي لون ازرق يأخذك بعيدا و لولا جلبة الاطفال ما زلت هناك في عالم اللا عالم.
تالا بيه عالم جديد لم أشهده بالأردن من قبل فالمارينا و رؤية اليخوت بالمرسى شيئ جميل و ان احسست بالغربة قربه!
استمتعت بركوب الغواصة البحرية و قدرتي على رؤية الدبابة و السمك و المرجان بالعين المجردة و من دون تعميص العينين من فوق القارب الزجاجي. استفقدت لبدالات الدلافين فلديها عندي ذكريات المسابقات البحرية ايام كانت رحلة العيلة تكون فوق ٥ أشخاص.
ومشينا على الشط و داعبتنا نسمة باردة، و طالعتنا ام الرشراش المغتصبة حنقا و توجسا خيفة من مراقبة محتملة من المغتصبة التي تضيئ ليلها بحرائق ارضي و شعبي.
خرجنا بمشوار ليلي لمدينة العقبة و كم احببت اهتمام المدينة بتوفير المرافق العامة للشعب و ببلاش من دون غزو المنتفعين من قوت الشعوب. لم اشغل نفسي بما خفي من مرافق نهبت باسم تطوير العقبة و لكن النتيجة انها تطورت.
كم احببت الشوارع الواسعة و احترام المارة عندما مرورهم الشارع، و المظلات و الكراسي المنتشرة بانتظار من يرتاح عليها ليس من يسرقها او يكسرها.
الشواطئ المجانية متواجدة كما هي شواطئ الفنادق، و ان كان البحر واحد و لكن الخدمات اختلفت.
احببت لطف موظفي الموفنبيك مع أطفالي و كذلك تجهيزات الفندق لقضاء إجازة عائلية، فالبرك و السحاسيل المائية و ملعب كرة الشاطئ تدعو الجميع لكسر الروتين.
سلكت الطريق الصحراوي بطريق عودتي العقبة – عمان. جبال رم في الليل لها سر تأبى عن الكشف عنه كم رغبت بالخروج عن الطريق المعبد و الاتجاه لهذه الكتلة الضخمة التي احس بصغر حجمي مقارنة بالكون و الخالق فضلني عن العالمين.
ريحة القهوة تعبق الصحراوي و محطات القهوة المغلية تدعوك للصحصحة كمحطات بنزين السيارات.
استقبلتنا عمان ببردها بس كمان بغلاها عالقلب. و فعلا عمان في القلب

الجمعة..15 -7-2011

يوم الجمعة لديه نكهة عائلية خاصة، يحسدني عليها اخوة لي في الغربة، يوم عائلي خاص اقضيه مع زوجتي و بناتي و امي و اخواتي و اخي و عائلته  و شغالة أمي.

بعد الفطور و القهوة و النسكافيه، أمي تذكرني بصلاة الجمعة و كيف علي شكر الله بكل النعم التي انعمها علي، اخذ سجادة الصلاة و اتجه للصلاة بالجامع قرب منزلنا.

اليوم اخذت مع سجادة الصلاة مفتاح السيارة و توجهت للبلد،  لفت نظري يافطات الولاء و الانتماء في الشارع ما بين دوار المدينة و الداخلية، حسيت بالتوتر عند مروري بمبنى محافظة العاصمة و بعدها الدوار الثالث لكثرة رجال الامن و بعدها باغلاق الطريق عند طلعة سرفيس جبل عمان

صففت السيارة و نزلت مسرعا للحاق خطبة الجمعة  و الصلاة بالحسيني التي ما انتهت حتى خرجت مجموعة شباب و كبار يهتفوا للاردن ، و التي سرعان ما اتجهت باتجاه راس العين و ضجت ساحة الحسيني بالباعة و البسطات و متسوقوا يوم الجمعة، مررت بسوق الخضرة و تلمست الدراق كعب الفنجان و شممت الموز الذي يتعبق بالحواري المغطاة بشوادر مر عليها اكثر من شتاء و صيف.

طربت بموسيقى البائعين و عجبت من أهمية الدينار الذي يتغزل به الجميع من بائع الصبار المقشر لبائع الجرابات. اخذت يمين حيث بسطات مواد التنظيف تليها معلقات سوق البالة و بين حين و اخر انظر يمينا كما جميع من حولي اشهد حناجر و يافطات تنادي بالتغيير و الاصلاح، عجلت الخطي و اخذت يمينا ووجدت نفسي في الشارع المؤدي لراس العين و كنت قد استبقت المسيرة لاجد سيارة تنشد موسيقى وطنية و شباب تتبارى بالشباري كطقس شعبي؟! تفصل بينهم و بين الاف خرجوا نكاية بالفساد قوات أمن.  ابتسمت كيف تمركزت وسط البلد حديث النخبة ثانية فهاهي كامرات و مايكروفونات فوق السطوح و استبدلت حبال الغسيل باسلاك كهرباء و توصيل. شاهدت المسيرتين تمران على عجل و انا اسال كيف انهم مسيرتان و الاثنتان تتغنيان بالاردن و مليكها.

عند وصولي قرب ساحة النخيل في راس العين استبشرت خيرا بكثرة لابسي البرتقالي ووجود باصات بث عالمية ك

ABS و MBC و Aljazeera.  و استبعدت حدوث شيء بمكان مكشوف و تحت نظر العالم اجمع

راقبت وصول مسيرة الاصلاح يتغنون بالاردن و رجال امنه و يتحلفوا لخائن أصله و كاسر خاطر اهله، توقفت الجموع بسبب منع السيارة ما غيرها للاستمرار باتجاه الساحة،حينها بدا الشباب بالهتاف برغبتهم بالوصول للساحة.

فجاة بدات الجموع تركض باتجاه وسط البلد مرة أخرى، نظرت لقوات الدرك حيث بعضهم تحرك باتجاه اشتباك ما و اخرون صاحوا عليهم بالثبات بالمواقع، ركضت و رايت عامل النظافة يكنس الشارع! و استغربت من توقيته و حييته على جراته، و جرحت اذني مسبات المتني لانها خرجت من حنجرة رجل الامن،حاولت دخول محلا للملابس و لكنه رفض لاني بجيبله مشاكل ،نظرت يسارا ووجدته.. نعم وجدت رجل درك يحمل خشبة بناء لها عندي ذكريات سيئة( اقراوا مقال غرفة الطوارئ) يهجم و يتوعد بها الناس، تحسست راسي لا اراديا و حزمت امري مرة اخرى و قفلت راجعا باتجاه الحسيني من شوارع فرعية، كان احد الشباب عالتلفون يشكو كيف ان المسيرة قلبت حرب و أخر يشارك اللي جنبه كيف انو في ريحة مؤامرة وراء المسيرة و شباب صغار كانت اعينهم يملؤها الرعب تكلمت لوحدها ولكن دون كلمات، شاهدت شباب البسطات يلملموا البسطات بخوف عالرزقة من هالجنون . و الجميع يتمتم قليلا و يصيح أخرى..دبحوهم..ما بتعلموا

اتجهت فورا للسيارة دون حتي مروري لشرب قصب السكر، كالمعتاد عند الذهاب لوسط البلد، مررت برجال امن و يدي على قلبي ..توقف السير قليلا اسفل حي المصاروة،  لاحظت جمهرة يراقبون ،ركنت السيارة و نظرت لصبايا و قليل من شباب استطاعوا الوصول لساحة النخيل يحميهم رجال امن و مجموعة شباب الخناجر يرقصون و يحتفلون.

وصلت المنزل مخطوف اللون واستقبلتني امي و اختي و زوجتي بدرس من العيار الثقيل، و ابنتاي بضحكة خجولة اخاف عليها من بكرة.

احمل ألما لا ينتهي و خوفا من غد سرقه منتفعون و حرامية و جهلة يزايدون على الوطن..و كثير صامت يحتمي بظل حائط نهب من زمان

عمان الليلة هي القمر 14 الذي نراه الان بالسماء و لكنه حزين و مكفهر