فقاعات

في خضم تطور علاقاتنا الاجتماعية مع الآخر تتكون فقاعات من الهواء، وحدنا و الآخر و الفقاعات بغرفة واحدة.

يوجد لدينا مئات من هذه الغرف، لكل آخر في حياتنا غرفة، و بابها لا يتسع لخروج الفقاعة

الآخر ممكن أن يكون زميل عمل أو دراسة ، حبيب أو صديق، فرد من العائلة و ربما سائق التكسي.

فقاعة الهواء عبارة عن مشاعر سلبية تخصنا و الآخر، ربما خلافات ، أو صور نمطية مسبقة، و ربما احلام مختلفة ، تتكون خلال احتكاكنا مع الآخر

و نحن أمام أن نتعايش مع هذه الفقاعات المليانة هوا و  التي تكبر يوما بعد يوم و نجد وسيلة للتعايش معها و مع الآخر والبقاء بالغرفة!  و تجدنا نتعامل مع هذه الفقاعات بحذر خوفا من فقعها، فنتجاهل صوتنا الداخلي  و نتخيل أنفسنا مع الاخر بالغرفة دون اعتبار للفقاعات ونتناسى وجودها و نتجنبها .و هنا دور المجاملة و اللباقة الاجتماعية اللي زي السكر اللي بنرش عالموت!

أو أن نقوم بفقع هذه الفقاعة و البقاء نحن و الاخر وحدنا بالغرفة، و بذلك نقترب لقرارنا إما الاقتراب من الاخر و مسك يده و المحاولة من جديد اوإيجاد طريق للخروج من الغرفة!!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s