إليك يا والدي

خفت صوت السجع في أذني..وغاب أريج الورد و النرجس
و ابتلعت الارض ماء دمعيّ ..و جاء الغد طاويا الأمس
و جف الحبر من مآقيّ……و زاد الشتاء من بؤسي
طقطقت الكستناء في راحة يديّ…و تساءلت الحلوة في همس
عن ذلك الأب الحاني الهني
عن ذلك الأسد الإنس
أنظر للماضي البهيّ….وأنبش لحظات من ألبوم منسي
تمر ذكرى أمام عينيّ….و أنشد ما كان يشعل فينا الحسِّ
فيأتيني صوت خفي….
واضح من دون لُبس
حبيبي صغيري بنيّ
اضحك و ارقص , كفاك من العبس
وامسح دمع أمّك يا رضيّ…….
وافتح الباب لكل أنس
…….و اسأل الله العليّ…….أن يرحمني و يغفر ذنوب نفسي
ترتسم فرحة على محياي……..فالحنّون أورق على الكرسي
….و عاود الياسمين حُليّا…….على جيد طفلة تنتظر مرأى الشمس